جديد المقالات
جديد الأخبار


أطباق أطعمة طائره
10-06-2011 12:44

بقدر ما نشد على أيدي تلك الفئة ونشجعها في كسب رزقها إلا أن الفكر السائد لدينا الأسر المنتجة أطباق ( طائرة ) .
أسف ... أقصد أطباق طعام ( دسمه تسيَّل اللعاب ) جريش – قرصان – كبسه – وأنواع الأكلات الشعبية المنوعة صحون وحافظات ( ناولني وأناولك ) تجيد التفنن في صنعها أسر مشهورة بفن الطبخ والزبائن كثيرون , وبعضها يتفنن في صنع الحلويات والمعجنات والمخللات وعرضها في الأسواق وبأشكال مغرية ظاهرياً وبكثرة خصوصاً في أيام المهرجانات تحت مظلة ( الأسر المنتجه ) ظناً منهم أنها عادية , بينما هي نقيظه تماماً لأنظمة الصحة العامة وهي غير معروف جودتها ونظافتها وطريقة تحضيرها . والمواد المحضرة منها والأواني المحضرة فيها . وكلنا يعرف أن معظم الأسر لديها خادمة ( وعلى قولتهم ) عند البعض ماهرة في فن الطبخ وعمل الحلويات أي الخادمة .
* فنظام المراقبة الصحية على المحلات ( مخالفات / مجموعة الصحة العامة ) يمنع منعاً باتاً عرض مواد غذائية مجهولة المصدر أو عدم وجود استيكر التعريف بالمنتج وتاريخ الصلاحية فتصادر من السوق وإتلافها ومن فقرات هذا النظام .
1 / 7 / 3 / 11 عرض مواد غذائية أعدت في أماكن غير مرخص لها الغرامة من 2000-5000 ريال مع المصادرة .
* وتشجيع هذه الأسر في تسويق منتجاتها وعدم ( مزاحمتهم ) يُعتد فيه إلى ثقافة السوق والمتسوقين .
* فأملي أن لا يطوف كلامي بكم بعيداً وشاية عن هذه المنتجات الغذائية بقدر ما هو تمنياتي لأصحابها .
أولاً : تطوير ذاتهم بأنفسهم بإيجاد محال قائمة أو معامل إنتاجية فردية أو مجموعات أو أن يكون هناك جهات ومؤسسات ترعاهم والحصول على تراخيص نظامية حينها يتم التسويق لهذه المنتجات بثقة وجودة عالية .
* ثانياً : الأسر المنتجة ليست أطباق الأطعمة الطائرة " أو منتجات غذائية يأحبائي فقط وإنما منتجات حرفية وغالباً ما تكون مبتكرة وموادها من البيئة المحيطة والمقومات المتوفرة فيها أو مستوردة وبالله التوفيق .

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1637



خدمات المحتوى


التعليقات
#72 Saudi Arabia [اعجاب]
1.00/5 (2 صوت)

10-07-2011 11:29
الله يسلم يمناك على كل حرف كتبته لنا


مبدع استاذ جزاع



تقييم
2.25/10 (4 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (خبر القريات) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها