جديد المقالات
جديد الأخبار

10-08-2018 07:44

حضارتنا هل هي من النوع صفر !!



إن إحدى المشكلات العالمية الأكثر إلحاحا على المدى الطويل بيئيا واجتماعيا، هي مشكلة الانفجار السكاني، الذي يسبب نزيفا شديدا لموارد الكوكب.
لقد استغرق الوصول إلى عدد سكان العالم ما يقارب البليون، والذي حدث عام 1830، عدة ملايين من السنين. وقد أضيف بليون آخر بعد قرن واحد فقط. وتضاعف عدد السكان مرة أخرى بحلول عام 1975 إلى 4 بلايين. وفي العشرين عاما التي تلت، ارتفع عدد سكان العالم إلى 5.7 بليون. وفي كل عام نضيف 9 ملايين شخص آخر إلى الكوكب.
إن هذا الانفجار السكاني، الذي لم يسبق له مثيل، يفرض ضغطا هائلا على موارد الغذاء والنظام البيئي والتنوع الحيوي، وحسب معهد مراقبة حالة العالم وصل صيد السمك في العالم عام 1997 إلى 100 مليون طن/العام.
وبالمثل فإن الإنتاج العالمي من الحبوب وصل إلى القمة عند 1.7 بليون طن/العام. كما تعادل مساحة الغابات المزالة كليا مساحة قارة الولايات المتحدة. ويعني هذا توافر أراض أقل لزراعة الأغذية والقضاء على أصناف كاملة من النباتات والحيوانات، ويقدر بعض علماء الأحياء أننا قد نفقد مليون صنف في نهاية القرن، وحوالي ربع كل الأصناف على الأرض، بحدود منتصف القرن الحادي والعشرين.
ولذا ، يؤكد عالم الأحياء روبرت كيتس، أنه كانت هناك تاريخيا ثلاث موجات من الانفجارات السكانية، ترافقت كلها مع إدخال علم وتقنية جديدين: لقد بدأ الانفجار السكاني الأول منذ حوالي مليون سنة، عندما اكتشف البشر استخدام الآلات، مما أطلق زيادة في سكان العالم من بضع مئات الآلاف إلى 5 ملايين. وأتت الثورة الثانية التي بدأت منذ 10 آلاف سنة مضت مع اكتشاف الزراعة، وتدجين الحيوانات والنباتات، وفي هذا الوقت نما السكان مائة ضعف إلى حوالي 500 مليون. وبدأ الانفجار السكاني الثالث منذ عدة مئات من السنين مع الثورة الصناعية.
والسؤال هو: هل يستطيع العالم الاستمرار في إطعام سكانه، بينما يستمر عددهم في التزايد بمعدلات سريعة؟
إن هذه الزيادة الهائلة في عدد السكان قد تنتهي في يوم ما، وتقدر الأمم المتحدة أن عدد السكان سيتباطأ تدريجيا، ليصل إلى 6 بلايين عام 1999 وإلى 7 بلايين عام 2011، و8 بلايين عام 2025، و9 بلايين عام 2041، و10 بلايين عام 2071، وقد يستقر في النهاية عند حوالي 12 بليونا في القرن الحادي والعشرين.
ومن الواضح أن حضارتنا، التي هي من النوع صفر، تواجه مخاطر بيئية ضخمة حتى القرن الحادي والعشرين، وقد تضطر الدول التي قاومت تاريخيا التعاون مع بعضها إلى مواجهة هذه القضايا العالمية والتعاون معا بشأنها.
لقد كانت الحضارة نعمة على الإنسانية، ونقمة عليها في الوقت ذاته. لقد عشنا 99 في المائة من تاريخ الوجود البشري على شكل قبائل صغيرة وبدائية ومتجولة، تدعم اقتصاديا حوالي خمسين شخصا أو ما يقارب ذلك، (لقد أظهرت الدراسات أن القبيلة عندما تتوسع إلى ما بعد هذا الرقم تقريبا، فإنها لا تستطيع إطعام كل أعضائها الإضافيين ودعمهم، ولذا فهي تنقسم). إن ما جمع هذه القبائل مع بعضها كان الثقافة: من طقوس وعادات ولغة قدمت الحماية والدعم من الأصدقاء والأقارب. لقد دعمت الحكايا والأساطير البطولية، التي كانت تقص حول مواقد النار القديمة، الروابط ضمن القبيلة. وقد أعطانا هذا، أيضا، التنوع الحالي للبشرية والفسيفساء الغنية لآلاف اللغات والأديان والطقوس الموجودة الآن. ولكن الثقافة كانت لعنة أيضا، لقد قوى عدد من هذه الأساطير عقيدة ((نحن)) ضد ((هم))، التي سببت منافسات عنيفة وحروبا قبلية بين ثقافات الأقوام الرحل هذه.
ومع ذلك، فإن الثورات العلمية الحالية تطلق قوى ستبدأ في القرن الحادي والعشرين ولأول مرة منذ 100 ألف عام، في الحد من العوامل التي حافظت على هذا التشتت العظيم. فالاتجاهات القديمة والمركزية التي فرضت هذا التشتت تتلاشى تدريجيا، ونرى هذا الميل نحو حضارة كوكبية على جبهات عديدة: صعود الاقتصاد العالمي، وتقهقر الدول ونمو الطبقة الوسطى في العالم، وتطوير لغة عالمية مشتركة، وبروز ثقافة عالمية.
وتتمثل العقبة الرئيسة أمام حضارة كوكبية في حقيقة واضحة، هي أن السلطة السياسية هي في يد حكومات أو أمم غيورة. ومن الواضح أننا نعيش في حقبة الأمم. والأكثر من ذلك، فإن حكم الأمم سيستمر لمعظم القرن الحادي والعشرين. ومع ذلك فنحن ننسى أحيانا أن الدولة ظاهرة حديثة نسبيا على المسرح التاريخي، وقد جاءت بشكل رئيس في أعقابه الثورة الصناعية وصعود الرأسمالية. إن الدولة ليست فكرة خالدة.


بقلم / أ . د / زيد بن محمد الرماني ــــ المستشار الاقتصادي
وعضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 58



خدمات المحتوى


التعليقات
#8865 Romania [يوسف الحليبه]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2018 10:06
مقال رائع جدا
أشكرك استاذي الدكتور زيد الرماني على هذا الإثراء الثقافي
ولكن ليته تم الربط بين ان من خلق هذا الكون وابدع خلقه وخلق البشر وأمر بتكاثرهم قادر على ان يطعمهم
كما ان البشر لو كأنو قله لن ياكلو ولن يشربو الا باْذن الله
قال تعالى
وفِي السماء رزقكم وما توعدون
وقتل تعالى
وما من دابة في الارض الا على الله رزقها
استاذي الفاضل
أكرر المقال جميل جدا ولكن احسست فيه من التخويف والترهيب ان العالم سيموت جوعا
حفظك الله ابى محمد
وأدام عافيته وصحته عليكم
تلميذك
يوسف الحليبه


أ . د / زيد بن محمد الرماني
أ . د /   زيد بن محمد الرماني

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (خبر القريات) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها