جديد المقالات
جديد الأخبار

03-07-2019 08:20

تعزية إلى العم العزيز/ فهد سليم العبار (أبو خالد)
الحمد لله المتفرد بالبقاء والقهر، لا نِدّ له فيُبارى, ولا شريك له فيُدارى, كتب الفناء على أهل هذه الدار وجعل الجنة عقبى الذين اتقوا وعقبى الكافرين النار، قدّر مقادير الخلائق وأقسامها ,وبعث أمراضها وأسقامها, وخلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسنُ عملاً, جعل للمحسنين الدرجات وللمسيئين الدركات.

فحمداً لك اللهم مُفرِّج الهموم ومنفِّس الكروب ومبدد الأشجان والأحزان والغموم جعل بعد الشدة فرجاً وبعد الضر والضيق سعة ومخرجاً نحمده على حلو القضاء ومرّه ونشكره على ما أنفذ من أمره , وعلى كل حال نحمده.
قال تعالى: ( ولنبلونّكم بشيءٍ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين * الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون * أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون * ).

أتقدم بصادق العزاء وعظيم المواساة للعم العزيز:فهد سليم العبار في وفاة ابنته، تغمدها الله بواسع رحمته، كما أتقدم بالعزاء إلى والدة الفقيدة وإخوانها وأخواتها وزوجها وأبنائها وجميع أقاربها وأسأل الله العلي العظيم أن يُسكنها فسيح جناته وأن يجعلها من المقبولين وان يجعل ما أصابها كفارةً لها وأن يجعلها من عتقائه من النار، عظَّم الله أجركم وجمع عليكم نعمة الصبر ونعمة الاحتساب.

كلنا يعلم سلفاً أن الموتَ من الأمور العظيمة على النفس ولا يصبر عليها إلا من صبَّرهُ الله وما كتبتُ هذه السطور إلا أملاً في مشاركتكم لهذه الفاجعة، وأذكر لكم بعضاً من أحوال السلف في تقبلهم لقضاء الله وقدره، لتكون تسليةً لكم وتخفيفاً لما أصابكم. والله المستعان.

مات ابن لأنس بن مالك رضي الله عنه فقال أنس عند قبره: "الحمد لله، اللهم عبدك وابن عبدك وقد رُدّ إليك, فارأف به وارحمه وجافِِ الأرض عن بدنه, وافتح أبواب السماء لروحه ,وتقبله بقبول حسن".
ثم انصرف, فأكل وشرب وادّهن وأصاب من أهله) ولسان حاله: (إِنَّ ذَلِكَ فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ).

وكان أبو ذر رضي الله عنه، لا يعيش له ولد, فقيل له: (إنك امرؤٌ لا يبقى لك ولد فقال: الحمد لله، كل ذلك في كتاب ، الحمد لله الذي يأخذهم في دار الفناء ويدّخرهم في دار البقاء).

وتموت ابنةٌ لعبد الله بن عباس رضي الله عنهما وكان راكباً في طريقه لمكة ويأتيه الخبر فنزل عن دابته وصلى ركعتين, ثم رفع رأسه للسماء وقال: (الحمد لله وإنا لله , عورةٌ سترها الله, ومؤونةٌ كفاها الله, وأجرٌ ساقه الله)ثم ركب ومضى في رعاية الله .. والله يفعل ما يشاء, فكِلِ الأمورَ إلى القضاء.

وفي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على ابنه إبراهيم وهو يجود بنفسه فجعلت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم تذرفان، قال عبد الرحمن بن عوف: وأنت يا رسول الله؟ قال عليه الصلاة والسلام: يابن عوف, إنها رحمة, إن العين تدمع والقلب يحزن ولا نقول إلا ما يُرضي ربنا وإنا لفراقك يا إبراهيمُ لمحزونون.

وفي الحديث المتفق عليه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله لا يعذب بدمع العين ولا بحزن القلب ولكن يعذب بهذا أو يرحم، وأشار إلى لسانه صلى الله عليه وسلم).

وفي الصحيحين عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم رُفِع إليه ابن ابنته وهو في الموت ونفسه تقعقع , ففاضت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له سعد:ما هذا يا رسول الله؟
قال:هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده, وإنما يرحم الله من عباده الرحماء.
وفي سنن الترمذي: (ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله, حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة).

وفي الصحيحين عن أسامة بن زيد رضي الله عنه قال: (أرسلت إحدى بنات النبي صلى الله عليه وسلم إلى النبي عليه الصلاة والسلام تدعوه وتخبره أن لها صبياً في الموت, فقال: ارجع إليها فأخبرها أن لله تعالى ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى, فلتصبر ولتحتسب).

وفي الحديث الحسن بشواهده أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما من مؤمن يُعزي أخاه بمصيبة إلا كساه الله من حلل الكرامة يوم القيامة).

ورُويَّ عن علي رضي الله عنه كما في التعازي أنه قال لمصاب: "إنك إن صبرتَ جرت عليك المقادير وأنت مأجور , وإن جزعت جرت عليك المقادير وأنت موزور).

إذا ما لقيتُ اللهَ عني راضياً .. فإنَّ شِفاءَ النفسِ فيما هُنالِكََ

واعلموا أنَّ الذي قدّر عليكم الأقدار حكيم خبير لا يفعل شيئاً عبثاً ولا يقدّر شيئاً سُدىً بل هو رحيم تنوعت رحمته سبحانه وبحمده, يرحم العبد فيعطيه, ثم يرحمُه فيوفقه للشكر, ثم يرحمه فيبتليه, ثم يرحمه فيوفقه للصبر ثم يرحمه فيكفر بالبلاء ذنوبه وآثامه, ثم ينمي حسناته ويرفع درجاته, ثم يرحمه فيخفف من مصيبته وطأتها, ويهون مشقتها ثم يتمم أجرها, فرحمته متقدمة على التدابير السارة والضارة ومتأخرة عنها, ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم .

إنا لله وإنا إليه راجعون أفضلُ قول الصابر وفي سبيل الله وإلى رحمة الله من حُسِبَت في أهل المقابر، أجزل الله أجرك وأحيا على دفينك صبرك, ووسع لهذهِ النازلةِ صدرك, وأنزلَ على قلبكََ السكينةَ ربك, وخفّف عن قلبكِ وطيئةَ كربِك, لاجمع الله عليك فراق الأحباب وفراق الثواب, وجمع الله عليك النعمتين, نعمة الجلد ونعمة الاحتساب وإني والله لشريككم في المُصاب.

اللهم يا من دلت الدلائل على ألوهيته، وخضع كل شيء لعظمته، وذلّ كل شي لعزته، وسكن كل شيء لهيبته، وقام كل شي بقدرته، ودانت الجبابرة لسطوته، وأبدع كل شيء بحكمته، ووسع كل شي برحمته، يا من لا ينقطع عن بابه إلا المحرومون، ولا يعمى عن نوره إلا المحجوبون، اللهم إني أسألك بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة أن تغفر لها وترحمها وتُنزلَ على قبرها الضياءَ والنور والفُسحةَ والسرور اللهم وجازها بالحسنات إحسانا وبالسيئات عفواً وغفراناً، اللهم إنها في جوارك وأنت أكرم الأكرمين ورب المستضعفين، اللهم ارحم غربتها وآنس وحشتها وأحسِن وفادتها، وجافِ الأرض عنها واجمعها مع والديها وزوجها وأبنائها وأقاربها في جناتك جنات النعيم واجعل ما أصابها رفعةً في درجاتها ومحواً لسيئاتها، اللهم أنزلها منزلاً مُباركاً وأنت خير المُنزلين.

وأسأل الله العلي العظيم بمنّه وكرمه أن يجعل فيما ذكرتُه تعزيةً وسلوةً لكم فيما أصابكم، والحمدُ للهِ على ما قضى. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

أخوكم: فايز فاروق المحمود29-6-1440

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 211



خدمات المحتوى


التعليقات
#8879 [د.عطالله العبار]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2019 02:48
كل الشكر حبيبنا الشيخ فايز ال محمود على تعزية اللطيفة ولا آراكم الله واحبتكم مكروه في عزيز
وانتم ونحن شهود الله في ارضه ونشهد الرحيم الارحم الكريم الاكرم اننا راضون عنها
وانها كانت عفيفية شريفة تقية نقية حيية رضية
والله نسال لها ولكم ولنا الفردوس الاعلى من الجنة . آمين
والشكر موصول لصحيفتنا خبر القريات الموقرة والقائمين عليها
احبتنا الكرام اللذين يشاركوننا في افراحنا واتراحنا .
والله الموفق

[د.عطالله العبار]

فايز فاروق المحمود
فايز فاروق المحمود

تقييم
6.75/10 (3 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (خبر القريات) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها