جديد المقالات
جديد الأخبار

05-14-2019 03:56

هدايا رمضان !!

الـصـوم جُـنــة أقـوام مــن الـنــار
والصوم حِصْنٌ لمَنْ يخشى من النار
والـصـوم سِترٌ لأهـل الخـير كلهم
الــخــائـفــيـن مـن الأوزار والـعـــار
فـصـام فـيه رجـال يـربـحــون به
ثــوابَـهـم مـن عــظـيم الـشـأن غـفار
فأصبحوا في جنان الخُلد قد نزلوا
مــن بـيــن حُـوْر وأشــجـار وأنـهـار

إن الحكمة في فرض شهر رمضان، أنَّ الله تعالى أمرنا أن نصوم فيه ونجوع، لأنَّ الجوع مَلاك السلامة في باب الأديان والأبدان عند الحكماء والأطباء. فما ملأ ابن آدم وعاء شراً من بطنه.
قال يحيى بن معاذ رحمه الله مرّة لأصحابه: مَنْ شبع من الطعام، عجز عن القيام، ومَنْ عجز عن القيام افتضح بين الخـُدّام، وإذا امتلأت المعدة رقدت الأعضاء عن الطاعات، وقعدت الجوارح عن العبادات.

قيل: مثل شهر رمضان كمثل رسول أرسله سلطان إلى قوم، فإن أكرموا شأنه وعظموا مكانه وشرفوا منزلته وعرفوا فضيلته، رجع الرسول إلى السلطان شاكراً لأفعالهم، مادحاً لأحوالهم، راضياً لأعمالهم، فيحبهم السلطان على ذلك، فيحسن إليهم كل الإحسان. وإن استخفوا برعايته وهونوا لعنايته، ولم ينزلوه منزلته من الإكرام، وفعلوا به فعل اللئام، فيرجع الرسول إلى السلطان وقد غضب عليهم من قبيح أفعالهم وسيئ أعمالهم، فيغضب السلطان لغضبه. كذلك يغضب الله سبحانه وتعالى (ولله المثل الأسمى والأعلى) على مَنْ استخف بحرمة شهر رمضان.




إنَّ أعظم هدية حملها إلينا رمضان، بل حملها إلى البشرية جمعاء هي القرآن الكريم الذي أنزله الله تعالى في هذا الشهر المبارك على محمد صلى الله عليه وسلم فقال عز وجل ((شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن)) البقرة/185.
كما أنَّ هدية رمضان الثانية هي ليلة القدر وهي ليلة نزول القرآن الكريم على محمد صلى الله عليه وسلم، قال جل شأنه ((إنا أنزلناه في ليلة القدر)) القدر/1.

كان سفيان الثوري رحمه الله إذا دخل رمضان ترك جميع العباد وأقبل على قراءة القرآن.

يا غافلاً وليالي الصوم قد ذهبت
زادت خطاياك قف بالباب وابكيها
واغنم بقية هذا الشهـر تحـظ بما
غــرسـتـه مـن ثمار الخـير تجنيها
وتبْ لعلك تحظى بالقبول عسى
أن تـبـلـغ الـنـفـس بالتقوى أمانيها
وقلْ: إلهي أنا العـبد الـذليل وقـد
أتيت أرجـو أجــوراً فـاز راجـيها
فلا تكلني إلى علمي ولا عـملي
واغـفـر ذنـوبـي فـإني غارقٌ فيها

قال ابن الجوزي رحمه الله: شهر رمضان شهر فيه تـُزهر القناديل، وينزل فيه بالرحمة جبريل، ويُتلى فيه التنزيل، ويسمح فيه للمسافر والعليل.
قال أبو الفرج ابن الجوزي رحمه الله: رمضان شهرٌ جعله الله تعالى مصباح العام، وواسطة النظام وأشرف قواعد الإسلام، المشرف بنور الصلاة والصيام والقيام.






بقلم أ . د / زيد بن محمد الرماني ــــ المستشار وعضو هيئة
التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 86



خدمات المحتوى


التعليقات
#8894 [محمد الشيخلي]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2019 10:47
جزاك الله خيرا دكتور زيد
حقا رمضان إكراماً للمسلمين من الله تعالى بتعظيم الاجور فيه، وغفران الذنوب، وتهذيب النفوس، وزيادة في الايمان، وطردا للشياطين


أ . د / زيد بن محمد الرماني
أ . د /   زيد بن محمد  الرماني

تقييم
10.00/10 (1 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (خبر القريات) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها