جديد المقالات
جديد الأخبار

06-12-2019 03:36

رفضت المحكمة تطليقها فانتحرت !



على طريقة الأفلام الهندية , فتاة ترفض المحكمة تطليقها من زوجها فما كان منها الا أن إنتحرت ؟! لا أريد أن اتطرق الى الأسباب وإن كنت أعتقد بأن القاضي لم يجد من المبررات ما يكفي لإصدار حكم بخلعها من زوجها . أعتقد أن المرأة اليوم هي ضحية لما يبثه الإعلام الهابط من الأفلام والمسلسلات , الذي يرسم للمرأة صورة نمطية للزوج بصورة مغايرة لما هو على أرض الواقع , رجل كامل الأوصاف على وزن وسيم وأشقر (جنتلمان) , والعلاقة بينهما عبارة عن عالم من الرومانسية (ثراء , سفر , أزياء , بسط وهز وسط) ! على طريقة لميس ومهند في مسلسل نور , للمعلومية فإن زوج لميس اتهم مهند (الشاذ جنسيا) بإقامة علاقة مع زوجته ؟! بل أن مفتي المملكة انتفد هذا النوع من المسلسلات بوصفها خبيثة وضالة وانحلالية وفيها هدم للأخلاق ومحاربة للفضائل . وللأسف تجد من يطالب بمنح المرأة حق طلب الإنفصال عن الزوج حتى لو كان السبب ضعيفا فهي إنسانة لها مشاعر وأحاسيس ومن الخطر جدا أن تفرض عليها حياة لا تريدها (الفتنة نائمة ... ) . يعني لا يكفي أن نسبة الطلاق وصلت الى أرقام فلكية والعوانس بالملايين . أخشى لو أننا جارينا هؤلاء في مطالباتهم المشبوهة أن ياتي يوم تتمنى فيه المرأة ظل رجل فلا تجد حتى ظل حيطة طبعا البديل هو انتشار ما يسمى (الخليلات) ؟! العلاقة بين الزوجين يا سادة يا كرام ليست (نزوة) بل هو قبول من الطرفين (عقد) وقد وصفه الله سبحانه وتعالى في محكم التنزيل قائلا : وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا , وصف دقيق للعلاقة ما بين الزوجين نظرا لما تمثله من قدسية ومكانة . العلاقة بين الزوجين كفاح وجهاد وتضحية وإيثار صبر وإخلاص من أجل تربية الأجيال وإعمار الأرض والمصلحة العامة وتطغى عليها المودة والرحمة حتى في حالة الحب والكراهية من أجل نيل الأجر ومرضاة الله , كلكم راع وكل مسئول عن رعيته (الزوجة والزوجة) . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لعن الله من خبب امرأة على زوجها ، لعن الله من خبب زوجاً على زوجته (الإعلام الهابط) .

بقلم / فوزي محمد الاحمدي

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1312



خدمات المحتوى


فوزي محمد الاحمدي
فوزي محمد الاحمدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (خبر القريات) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها