جديد المقالات
جديد الأخبار

07-11-2019 03:40

الحملة الصيفية للتوعية ومحو الأمية بمنطقة تبوك والإقبال منقطع النظير


سبق وأن أطلقت وزارة التعليم ثمان حملات صيفية للتوعية ومحو الأمية للرجال والنساء في أربع إدارات تعليمية في المملكة خلال الفترة من 4 / 10 / 1440هـ إلى 4 / 12 / 1440هـ يعني لمدة شهرين فقط . كان من ضمن هذه الإدارات التعليمية منطقة تبوك وبالذات محافظة الوجه . في البداية لا بد أن أوضح بأن اختيار إدارة التعليم بمنطقة تبوك من بين (43) إدارة تعليمية لم يأتي من فراغ , بل كان نتاج مطالبات مستمرة ومتابعة من قبل القيادات التعليمية في إدارة التعليم , وأيضا هو بمثابة إعتراف وتقدير بالمكانة التي تحتلها إدارة التعليم بمنطقة تبوك , وأيضا بالدورالهام الذي تقوم به على مستوى الإدارات التعليمية الأخرى في المملكة . لم أكن أتوقع هذا الإقبال المنقطع النظير على فصول محو الأمية من قبل من فاتهم قطار التعليم (رجالا ونساء) وبدون استثناء . ولكن لو تأملنا في الأسباب من منظور علمي بعيدا عن العاطفة لوجدنا أن هناك تحديات جدية بل وجودية أصبحت تواجه هذه الشريحة من المجتمع . الجيل الماضي ممن فاتهم قطار التعليم كانت (الهوة) الثقافية أو بمعنى ادق الحضارية التي تفصلهم عن بقية مكونات المجتمع محدودة , ناهيك عن كون إيقاع الحياة كان بطيئاً جداً والتغييرات التي كانت تحصل في المجتمع تكاد أن تكون محدودة للغاية . الوضع الآن إختلف وقد أدرك ذلك ممن فاتهم قطار السن قبل أن يدرك ذلك أصحاب الشأن والإختصاص , لأنهم هم أول من يعاني من ذلك (الصدمة الحضارية) . ايقاع الزمن سريع جدا وتعريف الأمي لم يعد حصرا على من لا يحسن قراءة الحرف والكلمة , بل الأهم من ذلك من لا يستطيع التعامل مع التقنية الحديثة , من الجوال الى الحاسب والنت وإنهاء المعاملات بل وحتى صرف الراتب التقاعدي (ضحايا التقنية) . أثناء جولة مدير عام التعليم المستمر بالوزارة على مراكز التوعية ومحو الأمية ترافقها المساعدة للشئون التعليمية بنات بمنطقة تبوك , لفت إنتباهي إمراة وقد بلغت من العمر عتيا وتسير على عكاز وقد التحقت بفصول محو الأمية , وصورة أخرى لمديرة عام التعليم المستمر وهي تضع يدها على كتف احدى الدارسات (لمسة إنسانية حانية) . وايضا وجدنا شيء من هذا القبيل من قبل مدير التعليم والقيادات التعليمية الأخرى وهم يتفقدون سير العمل في هذه الفصول التعليمية . أعتقد بأن المدة المقررة (شهرين) لا تكفي ناهيك عن أن مدة الإجازة الصيفية لا تسمح بأكثر من ذلك , ويا حبذا لو تم تحويل هذه المدة الى (كورس) يسمح لم إجتازة بالانتقال الى الصف الثاني تعليم الكبيرات , وأتمنى ان يتم صرف مكافأة شهرية رمزية للملتحقين بها كحافز وتشجيع لهم . بقي أن ننوه بجهود المدير العام للتعليم في دعم الحملة وبالذات التنسيق مع العديد من الإدارات الحكومية للمشاركة في الحملة ودعمها .

بقلم / فوزي محمد الأحمدي - تبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2592



خدمات المحتوى


فوزي محمد الأحمدي
فوزي محمد الأحمدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (خبر القريات) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها