جديد المقالات
جديد الأخبار

10-24-2011 08:57

البيئة أو صحة البيئة والبيئة الصحية :
البيئة : هي الكلمة الجميلة ذات المعاني والمدلولات الكبيرة وذات المفهوم الواسع المجال والذي يصعب حصره في سطور قليلة كهذه .
ولو أخذنا تعريفها كلغة : \"\" فهي اشتقاق من ( أباءَ وتَبوَّأَ واستباءَ أو الباءةَ أو المبَّوأ والمباءةَ ) وهي تعني المنزل أو المكان وما يحيط به من عوامل زمانية ومكانيه .
وبالمفهوم العام فهي تعني : جملة من العوامل الطبيعية ، والبيولوجية ، والاجتماعية خلقها الله سبحانه وتعالى خالق الكون بحكمة وقدر كما جاء في قوله تعالى : \"\" إن كل شئ خلقناه بقدر \"\" .س القمر آية (49) وقوله تعالى \"\" وخلق كل شئ وقدره تقديرا \" س الفرقان آية (2) .
فهذه العوامل جميعا منظومة مترابطة في بعضها البعض وأي خلل فيها بأمر الله سبحانه وتعالى كالظواهر الكونية . تتأثر وتؤثر في حياة الإنسان وكل ما هو كائن حي أو نبات أو جماد .
ونظرا للمتغيرات التي طرأت على تلك العوامل منذ بدء الخليقة كالكوارث البيئية الطبيعية أو من فعل الإنسان نفسه لزيادة نشاطاته وعلى مر العصور والتطورات التي حصلت في مسيرة حياته . ومنحى نشاطاته . وأثرت سلبا أو إيجابا فيها مما دعا إلى قيام منظمات وهيئات دولية وإقليمية ومحلية للحد من مؤثراتها والمتغيرات السلبية التي حصلت فيها . وتصويبها لصالح الإنسان كي يعيش في بيئة صحية وسليمة . ماؤها نقي وغذاؤها صحي والسكن الذي يسكنه مكانا نظيفا والهواء المحيط به صحيا وخال من الملوثات وكل ما هو كائن حي أو نبات أو جماد من حوله جميل وذو طبيعة خلابة وجميلة .
أما صحة البيئة أو بيئة صحية :
أي صحة وصحي . وهي المحافظة على صحة الإنسان ومراقبة جميع العناصر البيئية المحيطة به والتحكم فيها لصالحه .
وأما تلوث البيئة أو بيئة ملوثة :
تلوث : خلق الله سبحانه وتعالى الكون وخلق كل شئ فيه بقدر وجعل الأرض سكنا أمنا للإنسان وجعل فيها الجبال والبحار والأنهار والغابات والأشجار إلا أن نشاط الإنسان المتزايد بعمارة الأرض وزراعتها وانتشار المصانع فيها وازدياد وتطور وسائل التنقل برا وبحرا وجوا كل ذلك أدى إلى وجود خلل في خصائصها ومكوناتها وهو ما يطلق عليه \" التلوث \" لعوامل البيئة وهو ما يلي :
إما تلوث بالهواء : كانتشار الغازات وثاني أكسيد الكربون وتشكل طبقة الأوزون الناتجة عن ذلك . مما أدى إلى ارتفاع درجة حرارة الأرض \" الانحباس الحراري \"
أو تلوث المحيطات :
وهو التلوث بالنفط نتيجة الكوارث البيئية لناقلات النفط والبواخر وزيادة استخدام وسائل النقل البحري أو تلوث البحار بمواد الرصاص والزنك وأنواع مختلفة من البكتيريا نتيجة توجيه الصرف الصحي إليها في كثير من مدن العالم البحرية أو عن طريق الأنهار والقنوات المائية الملوثة التي تصب في البحار .
وأما تلوث البيئة على الأرض : كانتشار النفايات والمخلفات ورميها في غير الأماكن المخصصة لها ( في المرادم المحددة ) . للتخلص منها بطريقة صحية وسليمة كالطمر الصحي أو تدمير الأراضي والغابات وكوارث الحروب والطبيعة مما يؤدي إلي بؤر لتوالد الحشرات والقوارض وانبعاث الروائح المؤذية وانتشار الأمراض والأوبئة .
* فمن هنا استدرك الإنسان انه لا بد من إيجاد ضوابط للحد من هذه الأنشطة المتزايدة والممارسات الخاطئة أو التقليل
من أثارها المحتملة قدر الإمكان .
فؤجدت الهيئات والمنظمات والمؤسسات العالمية ونشطاء و حقوقيون للدفاع عن البيئة والمحافظة عليها
ومن اكبر هذه المنظمات والمندرجة تحت مظلة هيئة الأمم المتحدة وهو البرنامج العالمي للبيئة (اليونيب) UNEP وأنشئ
خلال انعقاد المؤتمر العالمي للبيئة عام 1974م في ستوكهولم عاصمة مملكة السويد ومقر اليونيب الرئيسي في نيروبي في
كينيا ومكتب دول غرب أسيا في البحرين ومكاتب إقليمية في أوروبا وأمريكا وفي هذا الوطن الإسلامي
(المملكة العربية السعودية) نظام البيئة فيه موجود وصادر في التعليمات الأساسية للحكم في البلاد منذ عهد المؤسس
رحمة الله الملك / عبد العزيز بن عبدا لرحمن إل سعود والصادر عام 1345هـ والمتجسد فيما يعرف ألان بالرئاسة العامة
للأرصاد وحمية البيئة وهى الجهة المناطة بالقضايا البيئية بالمملكة وتمثلها في المؤتمرات والمحافل الدولية .
* ويأتي في المقام نفسه عدة لجان وهيئات خاصة وعامة في سياق المحافظة على البيئة وأبحاثها في المملكة ومنها .
* اللجنة الوزارية المشكلة بالأمر السامي الكريم رقم 5/ب/5635 وتاريخ 14/4/1410هـ
برئاسة رجل البيئة الأول في المملكة صاحب السمو الملكي الأمير / سلطان بن عبدا لعزيز ولى العهد
ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام حفظه الله . وتتكون هذه اللجنة من ثمانية وزراء
ويمثلون ثمانية وزارات وهي (الداخلية – الخارجية – المالية – وزارة ألزراعه – وزارة الشؤون البلدية والقروية
البترول والثروة المعدنية – والصحة – ومدينة الملك عبدا لعزيز للعلوم والتقنية وأهدافها
.بحث القضايا البيئة بالمملكة وعلى المستوى الإقليمي ولدولي والعمل على كل ما يحافظ على سلامة البيئة وحمايتها من
الإخطار والتلوث بصوره المختلفة .
* وزارة الشؤون البلدية والقروية .
* الجمعية السعودية للبيئة (SENS) وهى جمعية حديثة أنشئت بتاريخ 2 محرم 1427 هـ برعاية صاحب السمو
الملكي الأمير / تركي بن ناصر بن عبدا لعزيز حفظه الله الرئيس العام للرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة وبمبادرة
من جامعة الملك عبد العزيز ولها عدة فروع في معظم مناطق المملكة .
* الهيئة الوطنية للحياة الفطرية وإنمائها .
* مؤسسة الأمير / خالد بن سلطان لعلوم البيئة في البحار والمحيطات

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1205



خدمات المحتوى


التعليقات
#84 Saudi Arabia [تسلم يمناك]
1.50/5 (3 صوت)

10-27-2011 03:24
مقال وكلمات في قمة الروعه


الله يعطيك العافيه 0



تقييم
3.13/10 (4 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (خبر القريات) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها