جديد المقالات
جديد الأخبار


المقالات
جديد مقالات خبر القريات
من الثقافة إلى الحضارة
من الثقافة إلى الحضارة
11-21-2011 05:31

http://store2.up-00.com/Nov11/YAr69352.jpg

في جميع أنحاء العالم لا تقاس الشعوب بكثرتها ولا بتاريخها ، ولكن بحاضرها المشرف ، فلو كانت بالتاريخ لكان العرب هم الأفضل من جميع النواحي ، ولكي نعيد تاريخنا إلى الحاضر ونصبح الأفضل يجب أن نكون شعوب مثقفة واعية مطلعة.

قبل فتره أرسل إلي أحد الأصدقاء صورة على البريد الإلكتروني ، لمجموعة من اليابانيين يجلسون في محطة قطار ينتظرون وصوله ، العجيب في الموضوع (بالنسبة للعرب) أن جميع من في الصورة يقرأ دون أي استثناء.

شباب وشيب رجال ونساء كبار و صغار ، أنا لا أريد من الأخوة العرب أن يكون الكتاب صديقهم الذي لا يفارقهم حتى في محطة القطار ، ولكن أتمنى أن يكون للكتاب نصيب من وقتك اليومي لكي نصبح شعوب قادرة على التفكير بشكل سليم ، ولكي نعيد ذلك الزمن الذي كانوا فيه العرب هم الأقوى والأفضل ، بل أن الغربيين كانوا يأتون من بلدانهم لطلب العلم في جميع البقاع التي كان يقطنها العلماء العرب ، فلو أصبحنا شعوب قارئة فسوف نستطيع أن نصنع ونزرع ، نبني ونجني ، بل أستطيع أن أجزم بأنا سوف نصدر لمن يسكن خلف المحيط بعض المراجع العلمية والثقافية ، بالضبط مثل ما فعل الشيخ الدكتور عائض القرني ، في كتاب لا تحزن.

إن مسألة القراءة واقتناء الكتب من أهم المسائل التي تهدد المجتمع العربي ، وذلك لأن القراءة هي ما سيبعدنا عن التخلف وأتباع الآخرين ، ولكن للأسف فإن الشارع العربي مبتعد عن القراءة بشكل كبير ، وهذه مشكلة كبيرة جداً جداً ، بل أنها أكبر بكثير مما تواجهه المجتمعات العربية.

نحن لا نريد جائزة أفضل فلم سينمائي بل نريد جائزة أفضل شعب قارئ ، تعالوا نصلح الشعوب العربية بالعلم والمعرفة و الثقافة ، لكي نصل إلى الحضارة والبناء.


- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
c.JPG

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 868



خدمات المحتوى


التعليقات
#128 Saudi Arabia [اليتيمه]
5.00/5 (1 صوت)

11-21-2011 05:55
اخي صالح


اشكرك على مقالك الذي اجبرني على الوقوف وقرأته جيداً

ماشاءالله عليك ربي لا يضرك والى الامام .


أ/ صالح أحمد الغامدي
أ/ صالح أحمد الغامدي

تقييم
8.75/10 (6 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (خبر القريات) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها