جديد المقالات
جديد الأخبار

12-06-2011 08:31

http://store2.up-00.com/Dec11/m7O17001.jpg

كنتُ جالساً أتابع أحد القنوات الإخبارية ، وأنظر إلى أين وصلت الأوضاع داخل بلادنا العربي العزيز ، الذي طالما حلمت بأن تكون رايته واحدة ، وسيادته واحدة ، وجيشه واحد ، مثل الشعب الواحد . الذي أن حصلَ مكروه في القاهرة ارتفعت الأيادي في بقية البلدان بالدعاء لمصر الطيبة وأهلها العظام بأن يصلح الله أحوالهم . وأن أتى الداء في أي من البلاد العربية ترى بقية البقاع داعية لها ، خائفة عليها وعلى أهلها .
وفجأة وإذا بالمذيع يقول أنهُ سيظهر بعد قليل خطاب السيد الرئيس ، وعندما سمعت الخطاب تعجبت وتذكرت .
تعجبت من هذا الكلام الغريب الذي يقول فيه ( أنهُ طالما خدم البلاد وعاشَ من أجل خدمة شعبه ، وأمن واستقرار سيادته !!! ) . والواقع غير هذا ، فالبلد أصبح من البلدان التي تعيش على المعونات الخارجية ، والشعب من أفقر الشعوب على البسيطة ، مع العلم أنهم من أعظم الشعوب ، فكراً وعلماً ، وبلادهم من أغنى البلدان المتمتعة بالثروات الطبيعية . وقال أيضاً أنهُ بدأ فعلياً بتغيير بعض بنود الدستور وإلغاء بعضها ، وبدءوا بتوفير الوظائف ، والمساكن .
فتذكرت قصة نبي الله موسى مع فرعون الذي طالما دعاه إلى أن يكف عن الظلم وقتل الأبرياء وعبادة الله ، ولكنه كذب وعصى ، وحشر فنادى ، وقال أنا ربكم الأعلى ، وعندما أتاه الموت قال (( أمنت برب موسى )) ولكن هيهات هيهات .
وأخيراً أقول
لا ترأس فتتجبر فتطغى ، لكي لا تكون عبرة لمن يخشى

أ/ صالح أحمد الغامدي

sale7-l@hotmail.com

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
c.JPG

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1023



خدمات المحتوى


أ/ صالح أحمد الغامدي
أ/ صالح أحمد الغامدي

تقييم
9.00/10 (3 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (خبر القريات) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها